التحذير من الغلو في التبديع

التحذير من الغلو في التبديع

تم بيعه :0

2.500 د.ك

إن الغلو في التبديع، يؤدي في الواقع إلى الغلو في التكفير، فالتبديع والتكفير أخوان ووجهان لعملة واحدة، وذلك لأن أصلهم ومنبعهم واحد وهو الغلو في الدين.
فالتكفيريون يقولون: من وقع في الكفر كفر بلا ضوابط، ومن لم يكفّر الكافر فهو كافر.
وغلاة التبديع يقولون: من وقع في البدعة فهو مبتدع بلا ضوابط، ومن لم يبدّع المبتدع فهو مبتدع.
والتكفريون يكفّرون بالمعصية، ويقولون: الإسلام كل لا يتجزأ، فكل من أخلّ بجزء منه كفر، وغلاة التبديع يبدّعون بالخطأ، ويقولون السّنَّة كل لا يتجزأ، فكل من أخلّ بجزء منها فهو مبتدع.
والتكفيريون يقولون: الأصل في المنتسبين إلى الإسلام الكفر حتى يثبت إسلامهم، لأن ثبوت الإسلام مع انتشار الشرك ونواقض الإسلام عزيز، ومنهم من يتوقف حتى يتبين.
وغلاة التبديع يقولون: الأصل في المسلمين البدعة لكثرة انتشار البدع، ولأن الحكم بالسّنَّة متوقف على التزكية ومنهم من يقول الأصل فيهم الجهالة. فالغلو في التبديع في الحقيقة هو طريق الغلو في التكفير.
وفي سبيل محاربة هذا الفكر الضال المنحرف، كتبت هذه الرسالة، عسى الله أن ينفع بها من قرأها ، وأن يجعلها الله من العلم الذي ينتفع به.

2.500 د.ك

أضف إلى السلة
شراء الآن

وصف الكتاب