شرح التصريف العزي

شرح التصريف العزي

تم بيعه :0

3.000 د.ك

إن التصريف من أجل علوم العربية، يجري معها مجرى الأصل مع الفرع، ويتصل بجميعها اتصالا أوثق اتصال، إذ كان متعلقه المفردات العربية في أصل بنائها وهيئة حروفها، وكان المركب لا يوجد إلا بعد وجود أجزائه، والعلوم العربية التي تبحث عن المفردات أيضا في مسيس الحاجة إلى هذا العلم، فلا جرم لم يعد السلف من علماء العربية المتقنين من لم يأخذ منه بسبب، وقد أحصوا على كثير من أفذاذهم أخطاء سببها الغفلة عن شوارده.
وكان العمل في الجامع الأزهر جاريا على تدريس هذا الفن في كتب ابن مالك وابن هشام التي لم تعن بمباحث الأفعال العناية الخليقة بها، مع أن هذه المباحث في المكان الأول من مباحث هذا الفن، فلما ألف المجلس الأعلى للجامع الأزهر في صيف (1355) الموافق لعام (1936) لجنة برياسة حضرة صاحب الفضيلة الأستاذ الجليل الشيخ إبراهيم حمروش شيخ كلية اللغة العربية لبحث مناهج الدراسة واختيار الكتب الصالحة لها أولت هذه المسألة عناية خاصة، فرأت أنه يجب تدريس مباحث الأفعال وما يرتبط بها مرتين في القسم الثانوي من المعاهد الدينية، ورأت أن تكون المرة الثانية في كتاب شرح السيد الشريف الجرجاني على تصريف العزي، وهو كتاب واسع المباحث، دقيق العبارات، كثير التعليلات، جم الفائدة، كثير العائدة، جمع شذور الفن وما تفرق منه.
وقد طبع هذا الكتاب مرارا في الآستانة طبعات سقيمة كثيرة الأخطاء، وطبع مرة في القاهرة في العام الماضي (1936) بإشراف أخي الأستاذ الشيخ محمد الزفزاف المدرس في كلية اللغة العربية، وها هو ذا بين يدي القراء، في مظهر أقل ما يقال فيه: إنه دقيق التصحيح، مضبوط الأمثلة، قد شرحت غوامضه، وبينت إشاراته وخوافيه، وذلك مما يقرب إلى الأذهان فهم الكتاب، ويساعد الطالب على البحث عن أسراره وغوامضه.

3.000 د.ك

أضف إلى السلة
شراء الآن

وصف الكتاب