للساقية شبابيك

للساقية شبابيك

تم بيعه :0

2.500 د.ك

من مدينة حمص، “أم الحجارة السود”، وتلك الحارات القديمة العريقة، والزهر والنهر، أضع بين أيدكم أوراقي وسطوري عليها، إذ توحدتُ مع اللحظات والأنفاس، فكانت الرواية الساقية تعلم ذلك قبلي.
حاصلة على إجازة في الآداب قسم اللغة العربية وآدابها، ودرست الدبلوم.
أكتب القصة القصيرة، والقصة القصيرة جداً، والرواية، ونشرت كتاباتي في عدد من المجلات والجرائد والمواقع الإلكترونية، وشاركتُ بكتاب روائع صفوة الأدباء.
وتعد هذه الرواية (للساقية شبابيك) أول عمل روائي لي، وخامس أعمالي المطبوعة التي كانت باكورتها مجموعة قصص قصيرة ونصوص نثرية، حملت اسم (حروف السحاب)، ثم مجموعة (همس السَّحر)، و كل ماسبق  برعاية أو إشراف د. إبراهيم الرفيع رئيس منتدى صفوة الأدباء.  ثم المجموعة القصصية (وهج مجرات بلّورية)، ثم المجموعة القصصية (من أقصى القلب).

2.500 د.ك

أضف إلى السلة
شراء الآن
القسم :

وصف الكتاب