منجد الطالبين في الإبدال والإعلال والإدغام والتقاء الساكنين

منجد الطالبين في الإبدال والإعلال والإدغام والتقاء الساكنين

تم بيعه :0

2.500 د.ك

قد درَّست علم التصريف في كلية اللغة العربية زهاء الثلاث عشرة سنة، دراسة جامعية كانت تقتضيني كثرة التنقيب والتحقيق، ومراجعة ما ألف في هذا الفن من قديم وحديث، فأردت أن يكون لهذه الصحبة الجليلة وتلك الخبرة الطويلة أثر ينتفع به طلابي أولا والناس ثانيا.
وهذا الأثر لا يكون سوى كتاب يجمع شتات ما سيهدف إليه من هذا الفن ويقيد أوابده ويرد شوارده، ولست أعنيه ملخصا، بل أريده كتابا ليس بعده قول لمستزيد، وسيكون بعون الله وتوفيقه من خير ما كتب في هذا العلم وما صنف في هذا الفن، مع بسط القول وسهولة العبارة؛ حتى يتناول منه الكبير والصغير كل على قدر حاجته دون عناء أو سآمة أو ملل، واللـه وحده المسؤول أن يبلغنا المأمول.
وقد سميته: «منجد الطالبين في الإبدال والإعلال والإدغام والتقاء الساكنين».
وقد اخترت أن يكون ترتيب هذا المقصود وطريقة هذا المولود في: مقدمة، وخمسة أبواب، وخاتمة.
أما المقدمة: ففي بيان معنى الإبدال والإعلال والتعويض، وما بينها من وفاق وافتراق، وأقسام كلٍّ، وحروفه المجملة.
والباب الأول: في إبدال أحرف العلة إلى همزة، وعكسه.
والباب الثاني: في قلب أحرف العلة بعضها إلى بعض، وبقية أحرف الإبدال.
والباب الثالث: في الإعلال بالتسكين.
والرابع: في الإعلال بالحذف.
والخامس: في الإدغام.
والخاتمة: في التقاء الساكنين.

2.500 د.ك

أضف إلى السلة
شراء الآن

وصف الكتاب