نهاية التدريب في نظم غاية التقريب

نهاية التدريب في نظم غاية التقريب

تم بيعه :0

3.000 د.ك

3.000 د.ك

أضف إلى السلة
شراء الآن

وصف الكتاب

جهد سنوات مضت على هذا النظم الرائق، (نهاية التدريب بنظم غاية التقريب) في الفقه الشافعي، والذي يُعدّ من أسهل المنظومات وأيسرها للحفظ؛ للعلامة شرف الدين العمريطي رحمه الله تعالى، الذي ألان الله له النظم كما ألان لداود عليه السلام الحديد، وقد تتابع عليه الجهد حتى خرج بالصورة اللائقة، وتتلخص هذه الخدمة العظيمة في عدة نقاط:
1-    مراجعته وتصحيحه قدر المستطاع، وقد اعتمدنا في ذلك على:
•    مخطوطة مصورة من المكتبة الأزهرية وهو ضمن مجموعة تحوي اثني عشر متناً، وكان من ضمنها هذا المتن، ويقع في 34 لوحاً.
•    وعلى النسخة التي عُني بتصحيحها وضبطها العلامة/ الشيخ محمد حسن حبنكة الميداني رحمه الله تعالى، وطبعته دار البشائر الإسلامية.
•    وتم الرجوع أيضاً إلى شرح النظم للعلامة أحمد الفشني الحجازي والمسمى (تحفة الحبيب بشرح نظم غاية التقريب).
•    كما رجعنا إلى النظم الذي عُني به الدكتور عبد الكريم جراد، وطبعته دار الكتب العلمية.
2-    كتابة المسائل التي اختلف فيها مشهور مذهب الإمام أحمد عن مذهب الإمام الشافعي، باللون الأزرق، ووضع هامش عليها نبين فيه مذهب الإمام أحمد مع الإحالة إلى مرجع المسألة من كتب الحنابلة.
3-    كل ما كتب بالسواد فهو مما اتفق عليه الشافعية والحنابلة.
4-    قمنا بجرد مسائل الإجماع المنصوص عليها في النظم، ثم قمنا بتلوينها باللون الأحمر مع ذكر المصدر الذي حكى الإجماع فيها، وهذا كان أشق الأمور علينا، مما تطلب منا جهدا كبيراً، ومشقة وعناءً، حتى يتم التوصل إلى حكاية الإجماع الأقرب للصواب، وقد اعتمدنا على مصادر عدة في هذا الباب.
وبهذا الجهد أصبح الكتاب –على صغر حجمه-خدمة عظيمة للفقه ولمذهبي الشافعي وأحمد في المسائل المنصوص عليها في النظم؛ فحافظ هذا النظم سيتعرف على:
–    مسائل الإجماع في جل رؤوس المسائل.
–    ما اتفق عليه الشافعي وأحمد.
–    مذهب الإمام الشافعي.
–    مذهب الإمام أحمد.