وقفات فقهية مع العلامة الألباني

وقفات فقهية مع العلامة الألباني

تم بيعه :0

3.500 د.ك

الإمام العلامة المحدث محمد ناصر الدين الألباني -رحمه الله-، غلا فيه بعض تلامذته ومحبيه، فجعلوه كأنه معصوم عن الخطأ والزلل، وجفى فيه بعض خصومه ومبغضيه، فضللوه وانتقصوه.
والحق الذي لامرية فيه ان الإمام العلامة المحدث محمد ناصر الدين الألباني -رحمه الله- عالم متبحر، جمع بين علم الحديث وعلم الفقه في الدين، فكان إمام عصره وفريد زمانه، يشهد له تراثه العلمي الصوتي والمكتوب، إلا أنه ليس بمعصوم عن الخطأ والزلل فهو بشر يصيب ويخطأ، مثله كمثل من قبله من أئمة الدين من سلف الأمة.
وإن أردنا ان نعد ونحصي ماكتبه العلامة الألباني -رحمه الله- من مؤلفات لبلغت عشرات المجلدات وآلاف الصفحات، ولو أردنا ان نعد ونحصي المسائل التي استدركت عليه في جميع ماكتبه لما بلغت خمسين مسألة من آلاف المسائل والفتاوى والبحوث التي كتبها، وهذه نسبة قليلة جداً بالنسبة لما كتبه، وصدق الإمام مالك رحمه الله حين قال: (كل يؤخذ من قوله ويرد إلا صاحب هذا القبر وأشار إلى قبر النبي صلى الله عليه وسلم) وقال أيضاً : (ما منا إلا رادٌ ومردودٌ عليه إلا رسول الله صلى الله عليه وسلم).
وهذا الكتاب الذي بين يديك (وقفات فقية مع العلامة الألباني) جمعت فيه المسائل الفقية التي جانب العلامة الألباني -رحمه الله- فيها الصواب فيما يظهر لي والله أعلم، والتي بلغت أربعين مسألة والتي منها مسائل شاذة أحدثها وخالف الإجماع فيها، مع الرد عليها وبيان خطئها ومجانبتها للصواب.
رحم الله الإمام العلامة المحدث محمد ناصر الدين الألباني، وغفر الله لنا وله، وأسكنه فسيح جناته، وجزاه الله عنا وعن المسلمين وعن طلبة العلم خير الجزاء، وجمعنا وإياه في مستقر رحمته ودار كرامته هو ولي ذلك والقادر عليه.

3.500 د.ك

أضف إلى السلة
شراء الآن

وصف الكتاب